RÉDACTION – Najib Mahfouz

Total
0
Shares

Le discours de Najib Mahfouz à la réception du prix Nobel en 1988 a été l’objet d’un exercice sur lequel nos jeunes du programme NAJTAZ ont travaillé cette semaine.

Selon l’écrivain égyptien, le Bien triomphe toujours sur le Mal et la preuve en est que malgré toutes les catastrophes auxquelles l’être humain a fait face, il n’a pas cessé d’évoluer, de découvrir, d’inventer, de créer. 

Nous avons invité les participants à discuter et rédiger leur opinion en un texte de 200 mots sur le sujet.

Voici quelques textes envoyés  :

Brahim Anjjar, 22 ans – Aït Baâmrane :

نجيب محفوظ، أول مصري حائز على جائزة نوبل للأدب. ولد يوم 11 دجنبر 1911 وتوفي يوم 30 غشت 2006.

13 أكتوبر 1988، كان يوم إعلان الأكاديمية السويدية منح جائزة نوبل للروائي المصري. وفي 10 دجنبر من نفس العام، أرسل ابنتيه ليتسلما الجائزة نيابة عنه. والنص الذي بين أيدينا، مقتطف من الكلمة التي ألقاها الكاتب محمد سلماوي نيابة عنه في حفل تتويجه.

عاش محفوظ طفولة صعبة تزامنت مع فرض بريطانيا الحماية على مصر وثورة 1919. ورغم كل هذا وإلى جانب انتمائه لعائلة فقيرة، استطاع أن يتحدى كل تلك الصعاب ويكرس نفسه للأدب. وتقلد العديد من المناصب في الدولة، ما أهله لاكتساب خبرة كبيرة في الحياة.

في هذا النص، يبدي نجيب محفوظ مدى تفاؤله الشديد. معبرا عن أن الخير، خلافا لكانت الذي يقول ان الخير سينتصر في العالم الاخر، ينتصر كل يوم وأن الشر ضعيف. فلو أن البشرية لم تحرك ساكنا أمام الكوارث الطبيعية والأوبئة التي لازمتها منذ الأزل، لما وصلت الى هذه المكانة المتقدمة ولا حققت أي إنجاز. ويعرب في الأخير عن أن الإنسان رغم كل إنجازاته ومسراته لا يتذكر سوى آلامه، مستشهدا ببيت شعري لأبو العلاء.

من وجهة نظري، إن المصائب والصعاب وما تعيشه البشرية اليوم من جراء هذا الوباء وما عاشته من قبل، هو ما يعطيها الحافز والدافع من أجل التقدم والاستمرارية. ولو استسلمت لكان الزوال حتميا عليها.

نحن اليوم في خضم أزمة عالمية ترغمنا على البقاء في أماكننا، لكن هذا لا يشمل عقولنا وأفكارنا، لذي وجب علينا أن نعمل ونجتهد لنتعلم ونطور قدراتنا لمواجهة العالم بعد أن تزول هذه الازمة. أن نكون متفائلين كما أوصى نجيب محفوظ.

——————

Meriam Ben hamza, 33 ans – Casablanca :

Naguib Mahfouz, né le 11 Décembre 1911 au Caire en Egypte, est le seul écrivain arabe à avoir reçu le prix Nobel de littérature, et ce paragraphe est extrait de son discours à l’époque. Il y exhorte les pays développés à œuvrer pour en finir avec les atrocités de par le monde, ou du moins alléger le fardeau des populations touchées, qu’elles soient le fait des hommes ou de la nature. Il insiste sur la responsabilités des dirigeants de ces pays, une responsabilité morale du fait de leur position de force dans le monde.

Ce paragraphe rejoint une problématique posée par beaucoup de philosophes et penseurs : le bien est-il inné chez l’homme, ou est ce que ce sentiment s’acquiert à cause de la vie en société (morale), le mal étant la norme et donc plus répandu? L’écrivain y apporte sa réponse: si le bien n’était pas prédominant, donc destiné à vaincre, l’humanité n’aurait pas survécu pendant tous ces siècles. Selon lui, le seul motif pour lequel le mal semble dominer est qu’il est beau parleur, un point dont on ne peut nier le bon sens. À nous donc d’en discerner les tromperies, pour mieux apprécie le bien autour de nous.

——————

Iman Maskal, 21 ans – Ouled Berhil :

Najib Mahfoud’s speech at receiving his Nobel’s prize demonstrates his infinite optimism without paying too much attention to the chaos that is overtaking the earth. 

He proclaimed that the mighty evidence of his belief of good is more spread than evil is represented in the accomplishments the human being has achieved and the civilizations he has created after he was just shriving and shrinking in the caves. And which it can be considered as a victory against diverse external evil powers that have always threatened his existence since the beginning of mankind.

He also mentioned that humans sensitivity of hardships is higher than of ease, and that that’s the main reason why they tend to believe that evil is the most reigning on earth. 

There is no doubt about the human being’s potential, but I don’t agree that good exists more than evil. I believe that life is an evil itself and it always in a way or another celebrates its victory.And even when the most strong warriors arrive at their final destinations that they’ve always dreamed of, they arrive dead. For, along their path, life was drawing out itself of them. 

Where is the good in that? I wonder.

——————

Salma El Mazouzi, 22 ans – Youssoufia

نجيب باشا محفوظ، إنه أول روائيٍّ عربي حاز على جائزة نوبل في الأدب. دخل الأديب نجيب مضمار الكتابة عام 1930وظلَّ يعاركُ فيه حتى سنة 2004، عَبَرت رواياته القارات الخمس ولزالت ليومنا هذا، عند حصوله على جائزة نوبل لم يكف حتى أغنانا بكلماته القيمة المفعمة بالأمل و السعي إلى السعادة. إن هذه الكلمات توصف واقعنا المريرالمعاش حاليا من أزمات إلى التلاشي بين طيات التشاؤم، لم يخلو نصه من الإشارة إلى النقاط التي تقوم عليها هذه الحياة من ثنائيات التفاؤل و الخير وأيضا في مقابل هذا الشر القابع و القائم على هذا الخير دون أن ننسى الإبداع الذي يدعم الإنسان في استيعاب أمور الطبيعة والكون والحياة وحل المشاكل إنه يأتي من الأزمات. هناك مقولة شهيرة تقول الأزمات تخلق الفرص لتكون ولادة لنتائج مبهرة صحيح أن للحزن علامات ترسم على معالم القلب تاركة بصمات لا يمحيها زمن ولا تضميم، لكن دائما بعد الليل يرتسم الصباح. وبالرغم من الصدمات يجب على لإنسان أن يتحلى بالعزيمة. وخير مثال على هذا فيروس كورونا الذي يهدد البشرية جمعاء، إلا أن لها جوانب إيجابية.

——————

Yahya Badraoui, 27 ans – Rabat :

Un cerveau qui vit toujours des situations désagréables est un cerveau qui ne souhaite pas rester dans ces situations. C’est un cerveau qui réfléchit aux raisons qui ont amené à la réalisation de ces malheurs, et aux moyens d’en subir le moins possible, voir de les éviter ou les anéantir. C’est donc un cerveau qui traite activement de l’information, pendant des durées non négligeables, permettant ainsi une meilleure rétention de souvenirs malheureux.

Par contraste, un cerveau qui vit des expériences agréables n’est pas un cerveau qui cherche à s’expliquer les raisons de son bonheur, car c’est un cerveau qui se sent bien, qui ne ressent pas le besoin de changer son environnement, et par conséquent qui économise son énergie pour d’autres éventualités. J’aime dire “Être heureux c’est flotter. Être malheureux c’est nager.” C’est une tendance naturelle, présente même chez certains animaux, de retenir le mauvais plus que le bon.
Dans son discours, après avoir reçu son prix Nobel de la littérature en 1988, Najib Mahfoud fait justement l’effort inverse, l’effort de réfléchir activement aux bonnes choses dont l’espèce humaine a joui au cours de notre histoire et dont elle jouit encore. Najib Mahfoud semble transmettre l’importance de “nager” dans le bonheur.

——————

Mohcine Soubre, 26 ans – Safi :

تحدث خطاب نوبل لنجيب محفوظ، الذي ألقي بلسان الأديب المصري محمد سلماوي، عن المآسي التي تتخبط فيها دول العالم الثالث، وعن كيف لشخص يعيش في عالم تهدده الكوارث الطبيعية والصحية أن يجد فراغ البال ليمارس الأدب؟ يخلص الخطاب إلى أن الفن والأدب يعايشان الكل على حد سواء بل ويضيف إلى أن الخير دائما ما ينتصر على الشر.

تذكرني فحوى هذا الخطاب في حوار بين الشاعر عمر الخيام وأحد تلامذته والذي قارن فيه بين القصر الورقي الذي بناه على أساس الحب والحياة – مخطوطة سمرقند – بالقصر الذي بناه حسن الصباح على أساس الرعب والتطرف والموت – قلعة ألموت – وراهن الخيام بثقة وفخر على أن عالمه هو من سيصمد أمام اختبار التاريخ بخلاف عالم الصباح، الشيء الذي نلاحظه جليا تسعة قرون بعد موت شاعر سمرقند.

ولعل اهم ما يمكننا تعلمه من مدرسة التاريخ هو قدرت الخير في سموه على الشر. لاكن لماذا لا يتذكر الإنسان إلا ما يؤلمه؟

أضن ان السبب يكمن وراء الحمولة العاطفية والالتزام الشخصي الكبير الذي يرافق التجارب الصعبة خاصتا تلك التي تخلف أثار سلبية على نفسيتنا. فالعقل دائما ما يحاول ان ينئ بصاحبه من عيش الآلام نفسه مرة أخرى بتذكره الأحداث السيئة. فبالنسبة لي فهذا تصرف غريزي طبيعي يجب على المرء السيطرة عليه.


 

Hajar Ouyous, 18 ans – Agadir : 

تحدث « نجيب محفوظ » في كلمته التي ألقاها عند حصوله على جائزة « نوبل » عن الشر و الخير، بين أن الخير دائم الانتصار، فقط طبيعة البشر تتأثر باللحظات الحزينة اكتر من السعيدة لأن لها وقع كبير على أنفسنا . فمن مظاهر انتصار الخير نمو البشرية وتقدمها، كل ما يحيط بِنَا خير الا اننا نصفع بالاستثناء الذي هو الشر،نتأثر به طويلا لهذا يجب مقاومته بالامل و نشر الخير والمحبة.

الصراع بين الخير و الشر، نزاع خلق مع البشر فكل حياة تحتوي على جيد و سيّء، وهما في حقيقة الامر متكاملان لولا الشر و الأعمال السيئة لن يكون لأعمال الخير معنى، بل لن يكون للحياة كلها معنى .

في الحياة لكل شيء مقابل، حتى اليأس في مقابله أمل، أمل خلق من التفاؤل، أمل يظهر لنا في كل مرة أنه مهما تأزمت الأمور، و أغلقت كل الأبواب هناك غد أفضل ، غد يعدنا بحياة أفضل، غروب الشمس لم يعني أبدا أبدية الظلام.

فالأمل يعتبر من أهم عناصر الحياة، يبعث الفرح و الطمأنينة، يحفزنا على البقاء و الصمود، لكنه يبقى في الأخير تحرق الى ما لم يوجد بعد و لهذا يصعب تصديقه، خصوصا اذا خذلنا و خالف توقعاتنا مرات عديدة، عندما ظننا ان الانتصار للخير و كانت النتيجة عكسية.

——————

Douha Eddaris, 21 ans – Youssouffia

نجیب محفوظ الروائي والكاتب المصري الذي كانت أشهر أعماله الثلاثیة وأولاد حارتنا كان یحكي عن الواقع وهو أول أدیب عربي نقلت أعماله إلى السینما. حصل على جائزة نوبل سنة 1988 و التي ألقى حینها كلماته الرائعة وربما نحن في هذا الوضع وجب علینا إعادة النظر فیها وفهم مغزاها. نجیب محفوظ تحدث عن الأمل عن التفاؤل في الظروف القاسیة. تحدث عن انتصار الخیر دائما لعل هذا ما نحتاجه الآن في هذه الظروف. نحتاج إلى التفاؤل و أن هذا الوضع سینتهي مهما طال و ان لابد من انتصار الخیر في أخر المطاف ربما كان صوت الشر عالیا لكن في الآخر یخلق ضجة و یبقى صمت الخیر أدق فلیس كل من أحدث ضجتا هو الأقوى فقبل اندلاع أي صاروخ، حرب او سهم یكون هناك صمت رهیب .فلا وقت لنا الیوم لتذمر و البكاء و تذكر الأحزان ربما نحن في امتحان مفاجئ و وجب علینا أن نخرج من قاعة الامتحان بأقل الأضرار و ان نكن یوم إعلان النتائج من الناجحین .فغدا أو بعد غد حتما سنرجع لحیاتنا الطبیعیة لكن هل تغیر شيء في هذه الفترة ام لا ام اننا فقط قضينا أیامنا في الشكوى منتظرین یوما مجهولا دون ملل و خرجنا منها بلا درس و خیر ما قیل في هذا الصدد تفاءلوا خیرا تجدوه.

Retrouvez toutes les actualités de Connect Institute

Recevez notre news lettre chaque mardi !

RECOMMANDÉS POUR VOUS

DARDACHA

Ridouane Tansouft et Najah Mateen, respectivement inscrits aux programmes MOMKIN et SIT Study Abroad, ont fait un exposé durant la séance DARDACHA. L’exposé a traité l’article “Out of poverty, into…
Lire cet article
Logo A17-N17

EN 100 MOTS

Les participants du nouveau programme “3endi L7e9”, pris en charge par la Fondation AJIAL, s’habituent aux exercices réguliers de Connect Institute, dont les 100 mots. Le sujet traité cette semaine…
Lire cet article